ساحة مكنون  


 
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
(#1)
قديم
جمعة العلوي غير متواجد حالياً
عضو نشط
 
المشاركات: 55
تاريخ التسجيل: Jul 2011
افتراضي 10-06-2006, 08:32 AM
الحلقة الثانية والأخيرة من :
قراءة في كتاب ( مملكة البيان للشيخ عائض بن عبد الله القرني حفظه الله )

ويقول في الحجاز :

آه من ساعة الغضى فـي حجازِ
نغمات مضين لــــي هـل تعود

آذنت عيـــــــشـنا بـبؤس مقيــم
هـــل لـعلم الأسرار قلب جديد

لماذا يحب الحجاز ؟
ألِغبار الحجاز ؟
ألِجبال الحجاز السوداء ؟
لا ..
بل لأن في الحجاز نوراًً انبعث ورسالة خالدة وجماجم الأبطال .
ولأن في الحجاز التوحيد والتاريخ والمشاعر الإسلامية .
وله قصيدة أسمها : ( ناقتي في الحجاز ) وصف فيها نفسه وبكى .
وقال : يا ليتني اعتمر مرة ثانية .
وشرح ديوان المتنبي ، وكان يدور في الليل والنهار يلقي المحاضرات يريد أن يعيد الأمة إلى الله بشعره .
يقول :

يا قلب حسبك لا تفيق صراحة
إلاّ على مــــصباح نور محمد

يقول : لا يفيق قلبي إلا على مصباح نور الرسول صلى الله على وسلم .
ويقول في عالم الإيمان قبل هذا وقد ذكرتها في بعض المناسبات :
( بحثت عنك يا رسول الله : في ألمانيا فما وجدتك ) .
هل سافر صلى الله عليه وسلم إلى ألمانيا ؟
لا ، ولكن إقبالاً درس في ألمانيا الفلسفة فقال : ( وجدت القاطرات والسيارات والشاحنات والطائرات والثلاجات والبرادات وما وجدت من أنزلت عليه الآيات البينات ) ، عليه الصلاة والسلام .
كان إقبال يتفجع على موت المسلمين ، وكان شعره قطعاً من نور وحمماً من براكين وقذائف من زلازل .
كان شعره يترنم به جيش الباكستان أول قيام دولة محمد علي جناح .
حتى إن له بعض المقطوعا ترجمت إلى الإنجليزية وترجمت للروسية ، وله شعر بالعربي وشعر بالبشتو وبالفارسي والأردو ، فهو شاعر على مستوى العالم .
زيارة إقبال لقرطبة :
ويقول وهو يتفجع على المسلمين وقد زار قرطبة فوقف أمام الجامع وما وجد المسلمين ، ووجد المسجد قد حول إلى حانات من الخمر والعياذ بالله ، ووجد العاهرات وهن في محراب المسجد ، فبكى وجلس عند الباب وأنشد قصيدته الفضفاضة الشهيرة في مسجد قرطبة فقال :

أرى التفــكير أدركه خمـول ولم تبق الـــعزائم في اشتعال

وأصبح وعظكم من غير نور ولا سحـــر يطل من المقـال

وعند النـــــاس فلســفة وفكر ولكن أين تلقين الغـــــــزالي

وجلــجلة الأذان بكل حـــــي ولكن أين صوت من بــــلال

منائركم علـــت في كل سـاح ومسجدكم من العــباد خــال

وأما قصيدة " إن الله اشترى" فهو يتكلم بها إلى العالم الإسلامي كله ويخبر بأهل بيعة الرضوان رضوان الله عليهم ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتُلون ويقتَلون وعدا عله حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله ) (التوبة : 111 ).
يقول في مقالة له نثرية : أتيت العرب فوجدتهم يتقاتلون ، وأتيت إلى الأتراك فوجدتهم يصبغون بالبويات أطراف الزجاج ، وأتيت إلى الهنود وإذا هم يبحثون عن الخبز في الأسواق ، فما وجدت من يحمل لا إله إلا الله للعالم .
يعني : الكل مشغول بخبزه وبسيارته ووظيفته .
فقال :

نحن الذين استــيــــقظت بأذانهـم دنيا الخـــليقة من تهاويل الكــرى

حتى هـــوت صور المعابد سجداً بجلال من خلق الوجود وصـوّرا

ومن الأُلى دكوا بــــــــعزم أكفهم باب المدينة يوم غزوة خيبــرا ؟!

أمّن رمـــى نار المجوس فأطفئت وأبان وجه الصبـح أبيض نيـرا ؟!

ومن الذي باع الحــــــياة رخيصة ورأى رضاك أعز شيء فاشترى ؟!

إنهم المسلمون ، وهي من أبدع ما قاله في حياته .
أما قصيدته المشهورة لديكم والتي يعرفها غالبكم وهي (شكوى) فقد بدأها بقوله :

حديث الروح للأرواح يسري وتدركه القلـــــوب بلا عنـاء

هتفت به فــــطار بلا جنــاح وشق أنينه صــــدر الفضـاء

ومعدنـه رخامــــــــيٌّ ولكن سرت في لفــظه لغة السماء

هذا محمد إقبال في شكواه يتفجع على المسلمين ثم يقف على معالم إسبانيا بعد رحيل المسلمين من هناك ، ويرى مساجدهم ويرى القرآن ويرى حلقات العلم قد عطلت ، ويرى الفرنجة قد استولوا على معالم الدين هناك فيقول :

قد كان هذا الكون قبل وصولنا شؤماً لظالمـــــــــه وللمظلـوم

لما أطلّ مـــــــحمد زكت الربا واهتز في البــــستان كل هشيم

هذا الروض يابس وصوح نبته وماتت أعشابه وذوت أزهاره وماتت أطياره وجف معينه ، فأطل محمد صلى الله عليه وسلم فاهتز الروض واهتزت الأرض وربت وأنبتت من كل زوج بهيج .

لما أطل محمد زكت الربا واهتز في البستان كل هشيم

محمد إقبال والحضارة الغربية :
هذا الرجل عرف الحضارة الغربية ودرسها ، فهو يعرفها معرفة تامة .
يقول المودودي : كنا نعظ الناس ونحذرهم من الحضارة الغربية فما يستمعون إلينا لأننا ما سافرنا على الغرب ، فلما أتى محمد إقبال يحذرهم من الحضارة الغربية أنصتوا إليه واستمعوا واتعظوا بما قال .

أنت كنــــــز الدر والياقوت في لجة الدنيا وإن لم يعرفـــــــوك

محــــــفل الأجــيال محتاج إلى صوتك العالي وإن لم يسمعوك

في هذه الأبيات يقول للمسلمين وللدعاة خاصة : ليس في العالم إلا أنتم ، فلا يغركم هذا الضجيج والإعلام والفلسفة ، من الذين لا يعرفون القرآن ولا زمزم ولا يتوضؤون ، قد طمسوا عقول الناس وجعلوا الدين خرافة ورجعية ، وعظموا حضارة أولئك الساقطة عما قريب .
ويقول : دخلت ألمانيا فأظلم قلبي ، وانطفأت معالم الروح في نفسي ، ونسيت حلاوة القرآن التي كنت أجدها في البنجاب ، لأن الفتاة العاهرة تجلس بجانبي على كرسي الدراسة ، وكأن الخمر على طاولتي " يعني زميله يضعها على ماصته".
ولمحمد إقبال قصيدة جميلة اسمها (فاطمة الزهراء) يعني بنت الرسول صلى الله عليه وسلم .
يقول فيها :


هي بنت من ؟ هي زوج من ؟ هي أم من ؟ من ذا يساوي في الأنام علاها

أما أبوهــا فــهو أشرف مـــرسل جبريل بالتوحــــيد قــــد رباهــــــا

وعلي زوج لا تســل عنه ســوى سـيفــاً غـــــدا بيمينـــــــــــه تيـّاهـا

هذه فاطمة الزهراء قدمها للناس في تعريف بسيط .
أما أبوها فهو أكرم الناس .
وجبريل رباها بالتوحيد .
وعلي زوج لا تسل عنه سوى السيف .
(إقبال) داعية أينما كان :
مرّ محمد إقبال في سفينة يريد أوربا ، فتوقف بحفظ الله ورعايته في قناة السويس ، فكتب رسالة من القناة إلى فاروق مصر لأنه كان حاكماً آنذاك .
فكتب :" بسم الله الرحمن الرحيم ، من إقبال إلى فاروق مصر : يا فاروق مصر إنك لن تكون كالفاروق عمر حتى تحمل درة عمر ، والسلام" !!
لأن إقبالاً يريد للمسلمين جميعاً أن يخرجوا ويستيقظوا من سباتهم من المحيط إلى المحيط حيث لا تحصره زاوية معينة .
محمد إقبال يقول لابد أن تخرج بدرّتك وبعصاك لتغير العالم .
رحمه الله وغفر له .
رد مع اقتباس
 


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محمد إقبال يدعو إلى الأسلام بشعره (1) جمعة العلوي أوراق الورد 0 10-06-2006 08:30 AM