ساحة مكنون  


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
(#1)
قديم
حسن علي النجار
 
المشاركات: n/a
افتراضي 10-05-2006, 11:08 PM
العيد حـــــل ونوره يتلالا

ورنا إلينا ضاحكاً مختالا

مثلَ العروس تزينت وتجملت

في مطلع زاد الوجود جمالا

يشدو بألحان عِذاب فانتشت

أسماعن ا وسمت لها إجلالا

يسري إلى كل القلوب مباهجاًً

مثلَ النسيم على الظلال توالى

يافرحة يا غنوة يا بهجة

أسعد مسانا أفرح الأطفالا

أرجع مشاهد بهجة وتآلف

تسقي القلوب َ الظامئاتِ زلالا

أنعش رؤانا .. واستثر أحلامنا

حرك خطانا .. جدد الآمالا

هيا تعال مجدداً أمجادنا

فلقد سئمنا عصرنا الخذّالا

صور الكفاح تلوح في أعلى الذرا

أبطالها قد جربوا الأهوالا

هم فتية باعوا النفوس لربهم

ومضوا إليه همةً ونضالا

يا فتية الأقصى الأغر إليكمُ

مني السلامَ تحيةً وجلالا

نهديكمُ أشواقنا أنشودةً

أنغامها لكمُ تشد رحالا

كلماتنا روح تشارك بذلكم

ولحونُ حب تعشق الأبطالا

بثراكِ إني هائم يا قدسنا

وثراكِ عزّ يرضع الأجيالا

طفل الحجارة عيده في أن يرى

راياتِ نصر في السما تتعالى

رؤياكَ عيدي حين تلقي صخرة

في وجه خنزير تريه وبالا

حتى تراه وهْْو يمضي خاسئاً

ومطأطئا ً يتجرع الإذلالا

عيد جميل حين يأتي باسما

في وجه أقصانا وأحسنَ حالا

عيد جميل حين تغمر فرحةٌ

أمَّ الشهيدِ قتطلق الموالا

عيد جميل حين يولد فارس

عيناه فجرٌٌ ينذر الأنذالا

لغة الصمود على الجباه تشعشعت

وبريق أحرفها سناً يتلالا

يا فتية يا أطهر الأطهار في

زمن يدوس رجاله الأوحالا

أنتم نشيد في ربا أحلامنا

أنتم صمود يكسر الأغلالا

أنتم فداء الأرض أنتم عشقها

ونسائم تحيي لها الآمالا

بشرى لأقصانا تزف عروسةً

يوماً وإن عم الدجى أو طالا

لكِ تفرح الدنيا ويبسم ثغرها

فلتهنأي فالفجر ليس خيالا

في فجركِ المشهود يصبح عيدنا

عيداً بمعناه يشع جمالا



28 / 1 / 2004

خورفكان
رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة